14 درس تعلمته بعد 34 سنة من كمال الأجسام

مهما كان دافعك لتبدأ رياضة كمال الأجسام، من المرجح أنه سيتغير مع تغيرعمرك. معظم الناس ينسحبون مع طول الطريق؛ يمكنك إستنتاج ذلك من عُمرِ أغلبية رواد النوادي حيث تتراوح أعمارهم من العشرينات إلى الثلاثينات. أغلب لاعبي كمال الأجسام يضطرون للإنسحاب بسبب الإصابات التي تظهر مع مرور الوقت. الله لم يصمم الإنسان ليحمل الأثقال مراراً وتكراراً لثلاث عقود.

بسبب الإصابات، تعلمت العديد من الدروس على طول الطريق. هذه المقالة لن تساعدك على تحسين قدرتك لكن قد تكتسب منظور قيم من جسدي ذو 55سنة.

     1. التسخينات ليست إختيارية :

في هذه الأيام، وقبل لمس الحديد. أقضي خمس دقائق على الدراجة الراقدة (الجارية) بينما أقوم بدوائر بيديّ، ضغطات فوق الرأس، أرجحت الذراع، رفعات أمامية، تمديد الترايسبس وتدوير الأكتاف بدون أوزان، كل هذا لتسخين هذه المناطق. لو تخطيت هذه المرحلة، سأقضي ضعف مدة التسخين في التمارين. لذا فأنا أبدأ على الدراجة بطريقة أوتوماتيكية، وتساعدني الدورة الدموية على التخلص من الألم والأوجاع الطفيفية والتي أصبحت جزءاً من الحياة اليومية.

 

“كل النصائح التي سمِعتها عن أهمية التسخينات قبل التمارين تصبح أهّم مع كبر سنّك.”

     

   2. أتمنى لو قمت بالرفعات الميتة فيما مضى :

عندما بدأت حمل الأثقال في نهاية الثمانينات، نسبة قليلة جداً من الرجال كانوا يقومون بالرفعات الميتة. كنا نفضل التمرن على العضلات الظاهرة، لذا لم أكلف نفسي عناء تعلم طريقة القيام بالرفعات الميتة. لأنني لم أكن أعلم أنذاك أنها أفضل تمارين الكتلة والقوة التي يمكنك أن تقوم بها، ولأنها تستهدف جميع العضلات فهي تعطيك دفعة هرمونية.
في الوقت الحاضر، العديد من الشباب يقومون بالرفعات الميتة في النادي، ولكن في الكثير من الأحيان يخلطون بين Romanian variety والرفعات الميتة الاعتيادية وهذا لا يحتسب، أعرف تمرينك وقم به بطريقة صحيحة.

     3. التمرن بجد قد لا يتغلب على الجينات :

أتذكر ذلك الشاب الذي جلس أمامي في الصف التاسع. في يوم من الأيام، أستعرض ذراعه؛ وتضخمت بشكل كروي جميل. ويمكنني أن أخبرك أنه بعد 34 سنة من التدرب، لا أزال لا أملك الذراع التي كانت عنده وهو في الرابع عشرة من عمره.
بغض النظر عن ما تريده أو جِدّك في التمارين، تحقيق بعض الصفات الجسدية قد تكون خارج متناول يديك (لكن هذا لا يعني أن تستسلم للجينات) لايمكنك مقارنة نفسك بالآخرين، كل واحد منا له جينات مختلفة، وعليك التركيز على تحسين خاصتك.

     4. يمكنني أن أخذ يوم عطلة إذا أردت ذلك :

إعتدت أن أكون مهووساً بالتمارين ولم أغب ليوم واحد، لدرجة كان من الصعب أن أقضي العطل. الآن عندما لا أشعر بأنني جيد لا أذهب إلى النادي. ولكن مازلت أحاول أن أتمرن مهما كان نوع التمرين يومياً؛ كارديو أو بستنة.
أكبر مشكلة عندما تتغيب عن التمرين سيصبح من السهل التغيب عن التمرين الثاني والثالث.. وكالجميع، عندما أخرج عن عادتي؛ يصبح من الصعب إستعادتها ولا أحس بشعورٍ جيد حول نفسي.

     5. النتائج لا تظهر بين  ليلة وضحاها :

قد يكون الحساب آمراً قاسٍ، أضفت 4 بوصات لذراعي في كل هذه السنوات. وعلى الارجح نصف بوصة للبايسبس و نصف لترايسبس. وإستغرق مني الوصول للحجم الأقصى 10 سنوات. إذا كنت أمرن البايسبس مرة في كل أسبوع ل52 أسبوع، سأكون قد إكتسبت 0.004 بوصة في كل تمرين.

     6. كان علي أن أترك عنقي مستقيماً عند رفع الكتفين :

قد تتخطى جميع وضعيات الجسم الصحيحة أثناء التمارين. لكن عندما يتعلق الأمر بعمودك الفقري، عليك أن تنتبه بشكل كبير.  في حالتي، كنت أميل للنظر إلى الأسف عند القيام برفع الكتفين بأوزان ثقيلة؛ وهو الأمر الذي أجده شائعاً عند الكثير من المدربين في يومنا هذا. عادةً، كنت أحمل دمبلز بوزن 100باوند ؛ وهو الوزن الذي يشد رقبتك لأن الوزن يمر خلال كتفيك و تاربيز. وعندما يميل رأسك فإن الفقرات العنقية تكون خارج الوضعية الطبيعية لها . أضف هذا إلى الأوزان الثقيلة وستكون في الوضعية المثالية لفتق أحد الفقرات.

هذا ما حدث لي بالضبط، تخدرت يدي اليمنى كلياً لأسبوعين، وفقدتْ عضلات صدري الأيمن والترايسبس الأجزاء العصبية وضمرت. كنت أستطيع رفع دمبل بوزن 100باوند بيدي اليسرى، أما يدي اليمنى؛ فبالكاد كنت أستطيع ضغط 20! خضعت للعلاج لسنوات قبل إجراء جراحة لعنقي.

كل هذا من رفع كتفي ورأسي للأسفل.

 

 

 

     

7. أحافظ على قِصر مدة تماريني :

أنظر للماضي وٱتسائل كيف كنت أقوم بالتمرن لساعتين ل6 أيام في الأسبوع. لا أعرف كيف نجوت من ذلك؛ ربما كنت أفرز الكورتيزول (هرمون ستيرويدي  يفرز استجابةً للإجهاد من قشرة الغدة الكظرية) من الأذنين. حالياً حدودي هي 75دقيقة، والتي تسمح لي بالتمرن بشكل قوي. ولكن تتركني جسديا وعقليا جاهز للعودة إلى المنزل عند الإنتهاء.

بعد 34 سنة من التمارين الشاقة، لست أتمرن لإكتساب الحجم إنني فقط أحاول أن أتشبث بما لدي. ومع ذلك، أجد المتعة والتشويق في معرفت أنني أستطيع مواكبة شباب في نصف عمري.

     8. لا تعبث مع إصابات الأعصاب :

هناك الأوجاع والآلام، دموع و إجهاد، ثم هناك إصابات خطيرة لدرجة أنها تقوم بتخديرك. الخدر قد يشير إلى وجود مشكلة خطيرة مثل قرص مقروص أو إنتفاخ قرص في عمودك الفقري. في أي وقت تشعر فيه بخدر في أحد الأطراف، ولا يذهب مع مرور الوقت. عليك إستشارة طبيب مختص.

بعض الإصابات العصبية تتحسن مع مرور الوقت؛ أما البعض الآخر فهو يتطور إلى الأسوء حتى تخضع لإجراء طبي مكلف جداً. وهذا هو أخطر نوع من الإصابات التي قد يتعرض لها لاعبوا هذه الرياضة وقد لا تشعر بأي ألم حتى؛ لذا لا تتجاهل الأعراض.

     9. كل شيء يبدوا أثقل :

إنه لأمر مدهش كيف تصبح الأوزان التي كنت معتاداً على الإحماء بها أصبحت ثقيلة. لقد خفضت حِدّت تماريني، جزئياً بسبب إلتهاب المفاصل ولكن أيضا لأن مستويات القوة والتستوستيرون تنخفض بشكل طبيعي مع التقدم في السن. وهو آمر كنت أحاول محاربته للعديد من السنوات؛ والآن تقبلته لأنه آمر حتمي ولا مفر منه.

     10. لا تخاطر بكل شيء من أجل تحقيق هدفك :

لقد عملت في هذا الميدان لما يقارب العشرين سنة، وإنه لأمر مدهش كم عدد الرجال الذين التقيت بهم وهدفهم الوحيد هو أن تصبح عضلاتهم أضخم قدر الإمكان. وما يزعجني هو أن هذا الهدف يلغي كل شيء في حياتهم؛ بما في ذلك عائلاتهم ووظائفهم.

أنا أدرك أن الحجم يجعلك أكثر جاذبية لبعض الناس، وهذا يمكن أن يكون مُحفّزاً، لكنه لن يضع الطعام على المائدة عندما تكون في الأربعينات والخمسينات. كمال الاجسام بطبيعته هو النشاط المفرط، ولكن التوازن يجعل منك شخصاً يمكن العيش معه. مع العلم أنك لن تبقى على تلك الهيئة إلى الأبد.

     11. عضلات كبيرة = عنقك كبير = خطر كبير لتوقف التنفس أثناء النوم :

التحول من 170 إلى 230 باوند خلال 10 سنوات لا يعني فقط أنك مضطر لشراء ثياب جديد بين الحين والآخر، ولم أكن أعرف أنه مع إكتسابي للوزن كنت في نفس الوقت أقوم بتطوير نقطة ضعف جعلت حياتي بائسة.

انقطاع النفس الانسدادي النومي وكمال الأجسام يمكن أن يمشيان يداً في يد، لأن هذه الحالة المرضية تصيب أصحاب الأجسام الضخمة وذوي الأعناق الكبيرة (الأكبر من 17 بوصة) وتصبح أسوء عندما تطعن في السن. قبل 20سنة كنت أغفوا بإستمرار أثناء إجتماعات الموضفين، في تلك الفترة لا أحد كان يعرف هذه الحالة المرضية وكنت أعتمد على المنشطات لأبقى مستيقضاً ولزيادة طاقتي أثناء التمارين. وفي الأخير تم تحليلي ووجدوا أنه ليس مجرد شخير، كنت أتوقف عن التنفس لمرات لا تحصى خلال الليل ولم أكن أحصل على قسط كافٍ من النوم المريح.

عندما أستعمل جهاز الضغط الهوائي الإيجابي أشعر بالتحسن. معظم الرجال لا يعرفون حتى أنهم يعانون من هذه المشكلة، ولكن شريكته قد تكون على علم بذلك.

“ليس مجرّد شَخير”

     

12. خفِّض من المكملات التي تستعمل قبل التمارين :

الآن وأنا في الخمسينات، لدي طاقة أقل من قبل؛ خاصة بعد يوم طويل في العمل. عندما كنت أصغر سناً، كنت أخد ملعقة من المكمل الذي إستعمله قبل التمارين لزيادة طاقتي أو لأستحمل التمارين القاسية. حالياً لم أعد أميل للقيام بذلك، قد أختار فنجان قهوة بدلاً من ذلك. أو ثلث ملعقة عندما أريد أن أتمرن بشكل قاسي.

إقرأ البطاقات الملصقة على المنتجات بعناية، خاصةً إذا كنت في الخمسينات من عمرك. قلبك ليس شاباً بقدر ما كان عليه، وهناك بعض المكونات لا ينصح بأخذها في جرعة كاملة.

     13. كبر السن يعني أنك ستواجه مشاكل أكبر في خسارة الوزن :

إعتدت أن أكون قادراً على خسارة 5 أو 6 باوندات خلال حفلات نهاية الأسبوع، لكن ليس بعد الآن. لشيء واحد، هناك القليل من نهايات الأسبوع تلك الآن ببساطة لأنها تتطلب وقتاً كثيراً لتتعافى منها. أيضا، لا يمكنني  أن أخسر الوزن بسهولة كما كنت معتاداً.

أريد أن أفقد حوالي 20باوند، لصحة ظهري وعلاج مشاكل توقف التنفس أثناء النوم، الحالة التي تتحسن عندما تخسر الوزن. لكنه ليس من السهل التخلص من هذه الباوندات بعد الآن. لقد توقفت عن أكل الكثير من الأغذية الغنية بالمغذيات، ولكن مع تباطؤ عملية الأيض وحياة أقل نشاطا، تصبح محاولة خسارة الوزن معركة حقيقية. على الرغم من ذلك، لا أزال أحاول.

     14. تمرّن من أجل الصحة بدل الغرور :

معظم الرجال مثلي دخلوا رياضة كمال الاجسام لأسباب أنانية : نريد أن نبدوا بشكل أحسن، وأن نستمع بكل الفوائد التي تأتي من ذلك. الصحة؟ إنها في أسفل اللائحة. للأسف، مع مرور الوقت تتغير أولوياتنا، وإذا لم تفعلوا ذلك، ستدفعون الثمن باهضاً. والكثير من لاعبي كمال الأجسام أدركوا ذلك في وقت متأخر.

أن تتمتع باللياقة والصحة هو الآن أكثر أهمية بالنسبة لي من أن تكون لدي ذراع ضخمة. (هرطقة (تغير في العقيدة)، أليس كذلك؟)  لذلك أنا أقوم بالإحماء مسبقاً، وبعد ذلك أتمدد، أقوم بتمارين الكفة المدورة، والكارديو لأجل قلبي. وهي الأشياء التي لن يزعج بها اللاعبين الشباب بها أنفسهم.

منتصف العمر قد يبدوا بعيداً، لكنه يأتي أسرع مما تتوقع. عامِل جسمك جيداً اليوم، وسوف يعاملك بشكل جيد للعقود القادم.

 

المصدر

 

 

About author View all posts

miros

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *