Connect with us

تأثير العادة السرية على لاعب كمال الاجسام

معلومات

تأثير العادة السرية على لاعب كمال الاجسام

قبل أن نبدأ، نريد فقط توضيح ما يلي…

الهدف الرئيسي لهذه المقالة هو المناقشة، على وجه التحديد ما إذا كان الاستمناء والقذف له تأثير مباشر على قدرة الفرد على بناء العضلات وحرق الدهون في أقصى قدراته من منظور فسيولوجي (الفسيولوجيا هي علم وظائف أعضاء الجسم) فقط.

هذا يعني، إذا أخذت فردين اثنين يتبعون تدريب وبرنامج غذائي متطابق مع فارق وحيد هو أن أحدهم يستمني بشكل متكرر أكثر من الآخر، هل سيكون هناك أي تباين ملحوظ في النتائج النهائية الخاصة بهم؟

إذا كان الاستمناء المتكرر يسبب تغيرات سلوكية فيك (مثل انخفاض الدافع، والتركيز أو مستويات الطاقة) والتي بدورها تؤثر سلباً على الجهود المبذولة لبناء العضلات، هذه قصة مختلفة، وموضوع مختلف للنقاش.

حسناً، يبدو أن الإجابة على هذا السؤال واضحة إلى حد ما في هذه المرحلة:

الاستمناء والقذف لا يبدو أن لهم أي تأثير على المدى الطويل إيجابي أو سلبي على مستويات التستوستيرون في الدم.

لهذا السبب، وعلى افتراض انتظام تدريباتك والمواظبة على التغذية السليمة، ليس هناك سبب وجيه للشك في أن الاستمناء الأقل من شأنه تحسين معدل نمو العضلات وفقدان الدهون، أو العكس بالعكس.

القذف يسبب ارتفاعاً طبيعي في البرولاكتين (هذا هرمون يقلل الرغبة الجنسية ومسؤول عن “فترة التوقف” المؤقتة بعد القذف وهزة الجماع) ويُنتِج انخفاض في الدوبامين (ناقل عصبي ينظم بشكل إيجابي الرغبة الجنسية وأمور أخرى كثيرة) ولكن لا يسبب أي تغييرات كبيرة لهرمون تستوستيرون نفسه.

في الواقع هناك العديد من الدراسات على الإنسان والحيوان في هذا المجال توضح ذلك…

وأظهرت بعض الدراسات انخفاض طفيف على المدى القصير في هرمون تستوستيرون نتيجة القذف في حين أن دراسات أخرى أظهرت في الواقع زيادة، ومع ذلك، فإن التغييرات متواضعة جداً مما يُرجعنا إلى خط الأساس بسرعة إلى حد ما.

هذه ليست سوى أمثلة قليلة من بين العديد…

العادة السرية ودراسات التيستوستيرون

دراسة #1 – هذه الدراسة قاست مستويات هرمون تستوستيرون كل يوم لمدة 16 يوماً في 28 من الرجال الذين امتنعوا عن القذف. وعلى الرغم من ظهور ارتفاع مؤقت بنسبة 45% في مستويات هرمون تستوستيرون في اليوم السابع، عادت هذه المستويات مرة أخرى إلى خط الأساس أو أقل ابتداءاً من اليوم الثامن فصاعداً.

دراسة #2 – تم قياس مستويات هرمون تستوستيرون في 10 من الرجال قبل وبعد فترة 3 أسابيع من الامتناع عن ممارسة الجنس. وتم استنتاج أنه لا يوجد فرق كبير في مستويات هرمون تستوستيرون.

دراسة #3 – أجريت هذه الدراسة على 32 زوجاً من القرود، وأظهرت عدم وجود ارتباط موثوق بين مستويات التستوستيرون ووتيرة القذف.

دراسة #4 – القوارض التي تقذف وتصل إلى نقطة “الاستنفاد والتعب الجنسي” لم تشهد أي تغيير كبير في مستويات تستوستيرون البلازما الخاصة بهم.

أظهرت نتائج هذه الدراسات حدوث تقلبات طفيفة على المدى القصير مع عدم وجود آثار كبيرة على المدى الطويل.

كما أنه يجب معرفة أن التقلبات قصيرة الأجل في التستوستيرون طبيعية تماماً، ويمكن أن تتراوح بين 10-40% على مدى فترة بضعة أيام أو أسابيع قليلة، والتي يقودني إلى النقطة الثانية…

حتى لو كان الاستمناء يسبب تغيير على المدى القصير في مستويات هرمون تستوستيرون، هذا لا يعني بالضرورة أي شيء على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بقدرتك على بناء العضلات.

وذلك لأنه من أجل أن يتأثر المعدل الفعلي لنمو العضلات سلباً  بأي شكل ملحوظ من الأشكال، لا تحتاج فقط لخفض مستويات هرمون تستوستيرون، ولكنها يجب أن تكون منخفضة بشكل كبير ويجب أن تبقى هناك لفترة طويلة من الوقت.

التغيرات المفاجئة صعوداً وهبوطاً من 5% هنا و 25% هناك خلال فترة قصيرة من الزمن لن تؤثر سلباً أو إيجاباً على بناء العضلات بطريقة يمكن قياسها. هذا هو السبب في أن “مزودات هرمون تستوستيرون الطبيعية” التي توفر زيادات مؤقتة صغيرة لا قيمة لها تقريباً عندما يتعلق الأمر بزيادة نمو العضلات.

لذلك، من حيث آثارها المباشرة الفعلية على هرمون التستوستيرون، لا يبدو أن هناك أي صلة بين الاستمناء ونمو العضلات، مكاسب القوة، أو فقدان الدهون.

إذا كنت تمتنع عمداً عن ممارسة العادة السرية لغرض زيادة مستويات هرمون تستوستيرون، أنت على الأرجح تضيع جهدك… وإذا كنت تشعر بالذنب لأنك تخشى أن الاستمناء سوف يبطئ معدل نمو عضلاتك، يمكنك التوقف عن القلق.

الآن، هذا لا يعني بالضرورة اننا نوصي  بـ “استمناء مجاني للجميع” طوال اليوم في كل ساعات النهار، أو أن الاستمناء المتكرر ليس لديه أي عواقب سلبية على الإطلاق.

كل ما نقوله هو أنه عندما يتعلق الأمر على وجه التحديد بالاستمناء وكمال الاجسام، وعند تساوي كل شيء، فهو لن يغير كمية العضلات التي يمكنك بناؤها أو مقدار الدهون التي يمكنك حرقها من منظور فسيولوجي مباشر.

ومع ذلك، في الحقيقة، أنا فعلاً أعتقد أن معظم الرجال قد يكونوا أفضل حالاً بتخفيف مقدار الاستمناء من حياتهم، كما أعتقد أيضاً أنه له فوائد حقيقية من حيث تحقيق أقصى قدر من الدافعية والتركيز والإنتاجية بين أمور أخرى.

إذا وجدت أن الانخفاض في وتيرة الاستمناء يؤدي إلى آثار نفسية إيجابية التي بدورها تفيدك داخل وخارج الجِم على حد سواء، فمن الواضح أنه يجب أن تهدف إلى الاعتدال في هذا المجال.

خلاصة القول حول الاستمناء وكمال الأجسام

الاستمناء في حد ذاته لا يعيق بناء العضلات أو جهود حرق الدهون طالما تحافظ وتواظب على التدريب والتغذية السليمة دون تغيير، وذلك لأنه لا يسبب أي تغييرات كبيرة على المدى الطويل لمستويات هرمون تستوستيرون في الجسم.

ومع ذلك، إذا وجدت أن الاستمناء باعتدال وتكرار أقل كثيراً له آثار إيجابية ملحوظة أخرى بالنسبة لك، وعلى الرغم من أن ذلك قد لا يسبب لك زيادة في العضلات أو فقدان المزيد من الدهون، فنحن لا نزال ننصح بأن تقلل من هذه العادة بوعي كخيار لحياتك العامة.

مراجع : 1

منقول عن موقع : fitness4arabs.net

Continue Reading
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

More in معلومات

To Top